PureVolume

 
Next »
 
 

تحليل.. هل يخرج رمضان صبحى من معتقل كوبر أمام بوركينا فاسو؟

blog post

يطمح المنتخب الوطنى فى العودة لمنصة التتويج الإفريقى، كما اعتاد فى الفترة من 2006 حتى 2010 وقبل الغياب عن 3 نسخ متتالية، خلال مشاركته فى النسخة الحالية المقامة بالجابون، والتى قطع فيها الفراعنة مشوارا مشرفا وبلغ الدور نصف النهائى، بعد أن تصدر المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط بتعادل سلبى مع مالى ثم الفوز بهدف دون رد على أوغندا وبنفس النتيجة على غانا وبهدف قاتل على المغرب فى دور الـ8، ومن المقرر أن يواجه منتخب بوركينا فاسو فى التاسعة من مساء الأربعاء المقبل فى خطوة مهمة نحو نهائى البطولة، آملا فى تحقيق اللقب الإفريقى الثامن لمصر.   

فى ظل معاناة المنتخب بسبب الإصابات التى ضربت أهم لاعبيه على رأسهم الظهير الأيسر محمد عبد الشافى والمهاجم مروان محسن ثم محمد الننى، يقع الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى فى ورطة قبل مواجهة "الخيول" .

يضطر كوبر التخلى عن قراره الصارم باستمرار رمضان صبحى خارج التشكيل الأساسى والتفكير فى احتياج الفريق الحالى مع هذا النقص المؤثر فى المراكز، ولا مفر من أن يبدأ لاعب ستوك سيتى الإنجليزى المباراة، والاعتماد على محمد صلاح فى الوسط للقيام بمهام عبد الله السعيد الذى سيتراجع لمركز الوسط المدافع بجانب طارق حامد، خاصة أن أحمد فتحى سيكون الظهير الأيسر، وأنه من الصعب فى الوقت الحالى من البطولة أن يفكر كوبر فى الاعتماد على إبراهيم صلاح، البعيد عن المشاركة والذى لا يملك حساسية المباريات، وهو نفس حال عمر جابر، وقد يصبح التشكيل المتوقع فى هذه الحالة كالتالى:

 

Posted Jan 31, 2017 at 3:22am

0 likes

 

Comments

 
 
1